أسباب وراء زيادة دراسة الهجرة الاستشاريين لكندا في الهند

وفى السنوات الاخيرة عززت الهند وكندا تعاونهما الثنائى فى العديد من القطاعات مثل التعليم والتجارة والبيئة والاستثمار والعديد من المجالات الاخرى . ومن هذا، فإن التعليم هو أكثر الروابط شفافية بين البلدين لأننا نعلم جميعا أن معظم الطلاب الهنود يختارون كندا للحصول على مؤهل أكاديمي يحظى بالاحترام في جميع أنحاء العالم. يختار أكثر من 200,000 طالب وباحث دولي الدراسة في كندا كل عام. في عام 2010، اقترب حوالي 12000 طالب من khedwiy مستشاري الهجرة للدراسة للحصول على تأشيرة كندا وتقدموا بطلب للحصول على تأشيرة طالب. وفي عام 2013، تضاعف هذا الرقم ومن المتوقع أن يتصاعد في السنوات المقبلة.

الآن السؤال “لماذا كندا؟” قد ضرب عقلك. ولكن كنت ترغب في معرفة بعض الحقائق عن القيم التعليمية قبل رمي المال في التأشيرة، والرسوم الدراسية وتكاليف المعيشة في البلاد. فيما يلي بعض أهم الأشياء حول شعبية كندا كوجهة تعليمية دولية:

أفضل وأسلم مكان للعيش

وفقا لوحدة الاستخبارات المتحدة للمسح والإيكونوميست، صنفت الخديوي كندا كواحدة من أفضل عشرة أماكن للعيش في العالم. بيئته الجميلة والترحيبية بشكل طبيعي تعزز نمط الحياة والتعلم معا. مستويات المعيشة العالية في البلاد، والنظافة، وانخفاض معدلات الجريمة والعنف، وارتفاع متوسط العمر المتوقع يجعلها المكان الأكثر أمانا للغرباء يعيشون هنا.

مجتمع متعدد الثقافات

كل عام، أكثر من 200،000 طالب دولي من جميع أنحاء الهجرة الى كند العالم يتقدمون بطلب للحصول على تأشيرة دراسية لكندا. ويشمل هذا الرقم الناس من جميع أنحاء العالم مع ثقافة متنوعة، واللغة والأفكار. ويشكل هذا التنوع مجتمعا متعدد الثقافات في كندا. وهكذا، لا يمكنك فقط تحقيق مؤهل محترم، ولكن أيضا اكتساب تجربة الأبدية تشكل هذه البيئة متعددة الثقافات.

نظام التعليم اللامع

تولي الحكومة الكندية أهمية كبيرة للتعلم وقد طورت https://www.khediwy.com نظام تعليم من الدرجة الأولى ليس فقط للمواطنين ولكن أيضا للطلاب الدوليين. تعتبر شهادة أو دبلوم أو شهادة كندية في كل دائرة تجارية حول العالم. جنبا إلى جنب مع المحاضرات النظرية، يتم إعطاء التدريب العملي الذي يركز على سوق العمل بشكل كبير للطلاب. وبهذه الطريقة، تفتح الدراسة في كندا الباب أمام فرص العمل والوظيفة العالمية على المدى الطويل.